رقم قياسي لتشلسير في رالي ابوظبي الصحراوي 2012

حقق جيان لويس تشلسير فوزه السادس برالي ابوظبي الصحراوي مسجلاً اعلى رقم لأي متسابق بفوزه بالمرحلة الأخيرة من الرالي. فبعد منافسات دامت لأكثر من 20 ساعة على اقسى التضاريس في صحراء المنطقة الغربية، تمكن الفرنسي من تحقيق النصر في اليوم الأخير بعد ان واجه اقوى منافسيه الإماراتي خليفة المطيوعي مشاكل تقنية في سيارته.
وتمكن تشلسير البالغ من العمر 63 عاماً، والذي رافقه طوال مراحل الرالي ملّاحه الروسي كونستانتين زيلستوف، بأن يستخدم خبرته العريقة بطريقة رائعة اثناء منافسات اقوى الراليات الصحراوية مثبتاً جدارته ومكانته كأحد افضل سائقي راليات القدرة في العالم، حيث تصدر الترتيب بفارق زمني قدره ساعة و37 دقيقة و19 ثانية في الجولة الثانية من كأس العالم للراليات من الإتحاد الدولي للسيارات.
وقال تشلسير الذي حقق زمناً نهائياً للرالي بلغ 21 ساعة و39 دقيقة و16 ثانية حين انتهائه من المرحلة " هذا فوز جميل خاصةً ان منافسات هذا العام شهدت حضور اقوى المتسابقين والفرق. المهم ليس كيف تبدأ السباق بل كيف تنهيه، وانا سعيد بوصولي لمنصة التتويج."
ورغم المشاكل التي واجهها المطيوعي في آخر يوم من الرالي، تظل عودته قوية في احد اصعب واقوى الراليات في العالم. وشارك المطيوعي، الحائز على كأس العالم للراليات من الإتحاد الدولي للسيارات لعام 2004، ضمن فريق اكس ريد وانهى السباق في المركز الثاني متقدماً على الفرنسي باتريك سيريجول بفارق 46 دقيقة.
وقال البطل الإماراتي عقب إنهاء المرحلة والرالي "يحتوي هذا الرالي على اصعب الكثبان الرملية في العالم، وانا سعيد بحصولي على المركز الثاني بعد غياب دام سبع سنوات."
واحتفل احد اكثر متسابقي الرالي الإماراتيين خبرةً، يحيى بلهيلي، بمشاركته الثانية والعشرين في رالي ابوظبي الصحراوي إضافة لتحقيقه المركز الأول في فئة T2 والمركز الرابع في الترتيب النهائي بسيارته نيسان باترول. وقدم الإماراتي وملّاحه خالد الكندي، الذي احرز المركز الرابع ايضاً في منافسات العام الماضي، اداءً مشرّفاً وقوياً.
وقال بلهلي "الرالي صعب جداً ويعتبر مقياساً حقيقياً لمستوى براعة المتسابقين ولهذا فقد نجح تحدي أبوظبي الصحراوي باستقطاب أعظم الأسماء في رياضية الرالي، فالنسبة لي فإني سعيد جداً وراض عن أدائي باحتلالي المركز الأول عن فئة T2 والرابع على الترتيب العام، حيث تفصل بيني وبين أقرب المتنافسين من ذات الفئة عدة ساعات على السجل الزمني، إنني فخور كإماراتي بأن أنجح في تحقيق واحدة من أفضل النتائج على المستوى العربي خلال ال22 سنة الماضية من المشاركة".
خلال منافسات هذا العام، اثبت متسابقوا الشرق الأوسط قدرتهم على منافسة أقوى وأفضل المتسابقين في العالم في احد اصعب الراليات لاصحراوية على الإطلاق. فتمكن الإماراتي مطر المنصوري وملّاحه العماني احمد الهاجري من الحصول على المركز السادس في الترتيب النهائي، بينما قدم كل من الإماراتي نبيل الشامسي والسعودي ابراهيم المهنا عروض قوية خلال جميع مراحل الرالي.
وفي تعليق له على فئة السيارات قال مؤسس رالي ابوظبي الصحراوي ورئيس نادي الإمارات للسيارات والسياحة محمد بن سليّم " جذبت منافسات هذا العام من رالي ابوظبي الصحراوي افضل المتسابقين في العالم بصورة اكبر من أي عام مضى. وفي نفس الوقت كان مشرفاً رؤية هذا الأداء الرائع من المتسابقين الإماراتيين. "
واضاف بن سليّم "جيان لويس تشلسير هو احد اقوى المتنافسين في عالم الراليات، ولذلك تمكن من دخول التاريخ اليوم بأدائه المتميز في احد اصعب الراليات في العالم."
رالي ابوظبي الصحراوي هو احد اقوى الراليات على الإطلاق، وطالما جذب اليه افضل متسابقي الرلي من حول العالم للتنافس على اقسى واصعب التضاريس الصحراوية في المنطقة الغربية من ابوظبي لخمسة ايام متتالية، قابلين تحدي الكثبان الرملية الشاهقة وحرارة الصحراء الشديدة.
تقام منافسات رالي أبوظبي الصحراوي 2012 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيّان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، ورئيس مجلس إدارة هيئة البيئة، وبتنظيم نادي الإمارات للسيارات والسياحة الذي يترأسه مؤسس رالي أبوظبي الصحراوي محمد بن سليّم، إضافةً لدعم عدد من الشركاء الرسمين كهيئة أبوظبي للسياحة، نيسان، أدنوك، أبوظبي للثقافة والتراث، وطيران أبوظبي.

التعليقات