متسابقو رالي أبوظبي الصحراوي 2012 مستعدون للمنافسة على اللقب

تم الإعلان عن إنطلاقة أقوى الراليات الصحراوية في العالم، رالي أبوظبي الصحراوي 2012، في مؤتمر صحفي بحضور اقوى المتسابقين من الشرق الأوسط والعالم، وتحت إشراف رئيس اللجنة المنظمة لرالي أبوظبي الصحراوي محمد بن سليّم، والذي انضم اليه بعض اقوى الأسماء المشاركة في هذا الحفل الرياضي.
عقد المؤتمر الصحفي في فندق روتانا ياس، وتصدر الحضور نجم الراليات العالمي هيلدر رودريغز، الذي بين عزيمته لتحقيق لقب 2012 على احد اصعب التضاريس للراليات، إضافة لحضور افضل سائقي الإمارات خليفة المطيوعي، ومحمد البلوشي، ويحيى بلهيلي، إضافة لممثلي اهم شركاء رالي أبوظبي الصحراوي.
وقد ازدادت شعبية الرالي في السنوات الماضية، حيث تشهد نسخة هذا العام رقماً قياسياً للمشاركين من امريكا الجنوبية، ومشاركة نسائية قوية، جميعهم أتوا لإختبار قدراتهم العقلية والجسدية في صحراء ليوا الخلابة. تأتي هذه المشاركات من البرازيل، تشيلي، الأروغواي، وفينزويلا، بينما تتصدر فئة النساء بطلة العالم للدراجات النارية للسنوات الثلاث الماضية كاميلا ليباروتي.
وقال بن سليّم اثناء المؤتمر "في نسخته الثانية والعشرين لا زال رالي أبوظبي الصحراوي من أفضل المسابقات من حيث التجهيز والمنافسات على مستوى العالم. نحن سعداء جداُ بحضور هذا العدد الكبير والمتسابقين للخوض في مغامرة هذا الرالي على طوال خمس ايام متتالية وعلى احد اصعب التضاريس واقسى الظروف المناخية التي لا يستطيع مواجهتها إلا أفضل سائقي الرالي في العالم"
وعبر بطل العالم للراليات للدراجات النارية، رودريغز، والذي حقق لقب رالي ابوظبي الصحراوي عدة مرات، عن عشقه لراليات الشرق الأوسط "كما هو واضح من سجل مشاركاتي فإن رالي ابوظبي هو المفضل لدي، فهو تحد حقيقي تقنياً وذهنياً وجسدياّ. فهو من اطول الراليات خلال موسم السباق السنوي، وهذا العام لدينا مشاركات قوية ستزيد من وتيرة التحدي وستصعب الوصول لمنصة التتويج أكثر من أي عام مضى".
ومن الإمارات، أعلن المطيوعيى، الحاصل على بطولة كأس العالم للراليات من الإتحاد الدولي للسيارات، عن عودته بعد غياب دام ثمان سنوات. وسيشارك المطيوعي ضمن فريق اكس ريد الألماني، وقال اثناء المؤتمر " أنا سعيد بالمشاركة في رالي أبوظبي الصحراوي والمنافسة على أرض الوطن وسأبذل كل ما لدي لتحقيق افضل النتائج."
ويشارك بلهلي في هذه المسابقة منذ إنطلاقها عام 1990، وقد حقق العديد من الإنتصارات في مسيرته في فئتي السيارات والدراجات النارية، وهذا العام سيتنافس ضد إبنه منصور الذي بدأ المنافسات في هذا الرالي العام الماضي. وقال بلهيلي "ان رالي ابوظبي الصحراوي هو افضل راليات الشرق الأوسط ولذلك استثمرنا، انا وإبني، الكثير من الوقت والمال للمشاركة"
اما في فئة الدراجات النارية، تأتي مشاركة البلوشي لتعزيز ما قدمه العام الماضي وما بدأه هذا العام، حيث دخل سجلات التاريخ بمشاركته في رالي دكار 2012 كأول إماراتي في فئة الدراجات النارية "لقد زادت خبرتي خلال العام الماضي مع منافستي لأفضل درّاجي العالم، وانا اطمح لتحقيق نتائج قوية في هذا الرالي"
تقام منافسات رالي أبوظبي الصحراوي 2012 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيّان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، ورئيس مجلس إدارة هيئة البيئة، وبتنظيم نادي الإمارات للسيارات والسياحة، إضافةً لدعم عدد من الشركاء الرسمين كهيئة أبوظبي للسياحة، نيسان، أدنوك، أبوظبي للثقافة والتراث، وطيران أبوظبي.
ضمن الحضور كان سعادة/ محمد بن رصاص المدير التنفيذي لشؤون المواطنين في ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية لإماراة أبوظبي، إضافة لمحمد البلوشي من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وأروى الكندي من طيران أبوظبي. وقال بن رصاص " إن رالي أبوظبي الصحراوي مهم جدا للمنطقة الغربية، حيث يظهر جمال هذا المنطقة للعالم ومناظرها الصحراوية الخلابة مما يساعد في تعزيز السياحة للإمارات."
وقال سيد أحمد، المدير العام لنيسان الشرق الأوسط، "لقد شاركت نيسان في دعم رالي ابوظبي الصحراوي لتسع سنوات على التوالي، ولكن هذا العام مهم جداً حيث تحتفل نيسان باترول بعامها الستين، وهي سيارة تعتبر من تراث المنطقة لشعبيتها وسمعتها في القدرة على تحمل اقسى الحالات المناخية واصعب التضاريس. ولذلك، فهو من المناسب جداً ان تكون هذه السيارة هي السيارة الرسمية للمسؤولين وان يتم اطلاق اسم نيسان على احد اقوى مراحل الرالي."
لا يوجد رالي آخر في العالم يتمتع بمثل هذه التضاريس والكثبان الرملية الرائعة وستنطلق المنافسات من 1 الى 6 أبريل لجميع الفئات (سيارات، دراجات نارية، شاحنات)، وبمشاركة 160 متسابق من 35 دولة مختلقة. ويمثل هذا الرالي الجولة الإفتتاحية لبطولة العالم لإختراق الضاحية من الإتحاد الدولي للدراجات النارية، والجولة الثانية من كأس العالم لراليات إختراق الضاحية من الإتحاد الدولي للسيارات.
بداية ونهاية الرالي ستكون في العاصمة أبوظبي التي سيتخللها مراحل عدّة على مقربة من منتجع قصر السحاب. وتوفّر هذه المنطقة الخلّابة تباين بين صعوبة راليات القدرة وفخامة المنتجع ذو الخمس نجوم ولفت إنتباه العالم لجمال المنطقة الغربية.

التعليقات