مهرجان نيسمو يجتذب الآلاف إلى حلبة فوجي في اليابان

استضافت حلبة فوجي في اليابان مهرجان نيسمو الذي عاد إلى محبيه بعشرات السيارات الشهيرة التي شاركت أمام أكثر من 32,000  مشاهد حضروا الفعاليات يوم الأحد 1 ديسمبر. وبعد سنة من الغياب (حيث يتم نقل نيسمو إلى المقر الرئيسي الجديد في يوكوهاما)، أكد حدث العام الحالي مكانته كأبرز حدث جماهيري للشركة المصنعة للسيارات بعد انتهاء موسم السباقات. ويهدف المهرجان إلى استقطاب الجماهير وجذبهم للعلامة التجارية من خلال الاحتفال بانجازات نيسمو الحالية والتاريخية. وينتظر عشاق رياضة السيارات مهرجان نيسمو الذي يعتبر الحدث الذي يسدل فيه الستار على فعاليات رياضة السيارات السنوية في اليابان.
وشمل المهرجان فعاليات كثيرة على الحلبة أدهشت الحاضرين حيث انطلقت السيارات الشهيرة في سباقات استعراضية، وقاد عدد من هذه السيارات سائقوها الأصليين الذين شاركوا في سباقات الماضي. بعد حفل إفتتاح المهرجان الذي احتفلت خلاله نيسان بمرور 80 عاماً على التأسيس، انطلقت نشاطات الحلبة مع جولة سيارات الاستعراض التاريخية من نيسان. وشمل العرض عدداً من أهم سيارات نيسان خلال أربعة عقود من الستينيات إلى نهاية القرن الماضي وسيارات السباق التي تضم نيسان R380 وR381 وR382 وأول سيارة سكاي لاين 2000 جي تي – آر التي انطلقت على الحلبة مع سيارات عصرية منها سكاي لاين جي تي – آر المجموعة أ (R32) وسيارات (R91CP, R92CP) للمجموعة ج وسيارة (NP35) الفريدة. كما انتشرت الألوان المألوفة للمشاركات الفائزة في بطولة اليابان الكبرى للسيارات السياحية من خلال سيارات بينزويل وزانافي بألوان نيسمو.   وتبع ذلك فعالية “كأس بريستيج” مع نيسان جي تي – آر (نسخة حلبة النادي أو CTe) شاركت فيها 12 نسخة متشابهة من سيارات جي تي – آر R35 على الحلبة في سباق استعراضي من 6 جولات. كما كانت هناك فعالية الدريفتينغ من خلال فريق أورانج الذي يعتبر أحد أهم فرق الدريفتينغ في اليابان. وشاركت في فعالية “دريفت شو” نسخ سيارات سيلفيا S23، وS14 وٍS15، بالإضافة إلى نسخة المواصفات لأمريكا الشمالية من 180SX  التي انطلقت ودخان الإطارات من خلفها لتكسب تشجيع الجماهير المحتشدة على المنصة الرئيسية. أما فعالية السباق الاستعراضي للسيارات التاريخية من نيسان فتم تنظيمها بمشاركة السيارات السياحية الصغيرة ومنها B110  الأسطورية (16 سيارة) وسيارة KPGC10  (3 سيارات) و B310 (13 سيارة)، مع نسخ جي تي – آر “هاكاسوكا” وبلوبيرد وصني، في استعراض للعصر الذهبي في تاريخ رياضة السيارات اليابانية.
سائقون أسطوريون كثيرون
ووقف الحضور دقيقة صمت تكريماً لأول رئيس لنيسمو، السيد ياسوهارو نانبا (الذي حقق أول بطولة لنيسان في رياضة السيارات العالمية بفوز في السباقات التجريبية لبطولة موبلغاز – جولة رالي أستراليا – في عام 1958)، قبل بدء فعاليات اليوم الذي شهد طقساً رائعاً. وكرر الرئيس الحالي لنيسمو، السيد شويتشي مياتاني، الوقوف دقيقة صمت في نهاية الحدث وأشاد بالراحل وبرؤيته الثاقبة.
وحضر حدث “ظهور نيسان جي تي – آر نيسمو” عدد من أشهر سائقي السباقات من نيسان وانطلقت السيارات الأسطورية مع مثيلاتها الحديثات في احتفال بالطراز السوبر رياضي الذي يمثل علامة نيسان التجارية.   وبعيداً عن الحلبة، كانت هناك فعاليات أخرى لتسلية الزوار، حيث انتشر البائعون في منطقة “البادوك” ومنهم من جامعي المجسمات والسيارات والأغراض المتعلقة بنيسان والتي لا توجد بسهولة في أي مكان آخر. كما كانت هناك برامج حوارية مع السائقين ومزاد علني وجلسات لتوقيع الأوتوغرافات ومنطقة محاكاة منطقة التوقف وتبديل الاطارات والصيانة على سطح أحد المباني في الحلبة الشهيرة. وتم عرض سيارة نيسان جي تي – آر نيسمو GT500 أما الجمهور التي ستشارك في حدث سوبر جي تي GT500 الجديد العام المقبل، وسيكون ذلك موسماً مثيراً في عام 2014 ضمن سلسلة السباقات الهامة في اليابان. كما تظهر السيارة أيضاً تقنيات نيسان في عالم السباقات التي يتم نقلها واستخدامها في سيارات الطرق العادية.
أما زيارة مواقع الانطلاق على حلبة السباق فكانت حدثاً مثيراً للجمهور للتعرف عن قُرب على السيارات المشاركة في المهرجان حيث لا تُرى تلك السيارات عن قُرب عادة إلا على شاشات التلفزيون. كما التقى الجمهور بالسائقين بسهولة لتصبح  مواقع الانطلاق مزدحمة بالجمهور الذين التقطوا الصور مع أبطالهم وسياراتهم المفضلة. وتواصلت الفعاليات مع نيسمو جراند بري 2013 حيث قام سائقو فريق نيسمو الرياضي العالمي، لوكاس أوردونيز وأليكس بانكومب، بالانضمام إل سباق سيارات جي تي – آر و Z الحالية في حدث شمل 18 سيارة وكان قمة في الإثارة والمتعة. وانتهى المهرجان بفعالية مثيرة أخرى حيث قام السائقون بإلقاء الهدايا على الجمهور كتعبير عن شكرهم وامتنانهم بدعم عشاق رياضة السيارات حالياً وفي المستقبل… هذا المستقبل الذي ستحتفل به نيسان في مهرجان نيسمو القادم.

التعليقات