نيسان ترعى بطولة "ريد بُل كار بارك درِفت" للعام 2016

أعلنت نيسان عن رعايتها لبطولة "ريد بُل كار بارك درِفت" لعام 2016. وكانت هذه البطولة قد نمت منذ إنطلاقها الأول عام 2008 لتصبح اليوم واحدة من أهم بطولات الإنجراف في المنطقة ويتوقع أن يصل عدد متتبعيها خلال العام 2016 الى حوالي 75,000 مشاهد، مقارنةً بـ 60,000 للعام الماضي. ومن خلال مشاركتها، ستلعب نيسان دور الراعي الرسمي للبطولة وستوفر سيارتها 370Z لتكون السيارة الرئيسية لبطل السباقات عبدو فغالي الذي يُعتبر عرّاب الدرِفت في العالم العربي.
وفي هذا الإطار، قال فادي غصن، رئيس قسم التسويق في نيسان الشرق الأوسط: “لطالما عُرفت نيسان بإبتكاراتها التي تثير الحماس، وبطولة "ريد بُل كار بارك درِفت" تتصدر الرياضات المشوّقة التي تترافق مع مستويات عالية من الأدرينالين. أما نيسان 370Z، فهي سيارة رياضية إشتهرت منذ بداياتها في عالم رياضة السيارات، بقدراتها المتفوقة في تمكين السائق بالسيطرة على السيارة. ومع مواهب عبدو فغالي في القيادة والإنجراف، نتطلع الى عروض إستثنائية مبنية على قدرات هذه السيارة الرياضية المميزة".
وبعيد ولادتها عام 2008 في بيروت حيث تُعتبر رياضة السيارات جزءاً من التراث المحلي، تطورت  هذه المسابقة باستمرار بحيث تحولت العام 2010 الى بطولة إقليمية شملت عدداً من البلدان في آسيا وأوروبا وأفريقيا. وفي ذلك العام، أقيمت البطولة في فوروم دو بيروت واستقطبت عدداً كبيراً من ممارسي رياضة الإنجراف. وخلال الأعوام التالية، أصبحت بطولة ريد بُل كار بارك درِفت من المحطات الثابتة على روزنامة رياضة السيارات في منطقة الشرق الأوسط وشملت العديد من سيارات نيسان ومنها طراز سيلفيا الذي أوصل أحمد دهام، الى الفوز ببطولة الإنجراف لموسم 2015.
ويقول ألبيرتو شحود، مدير الإعلام الإقليمي في شركة ريد بُل: "من الواضح أنّ هناك انسجام كبير يجمع نيسان ببطولة "ريد بُل كار بارك درِفت" والتي تُعتبر من الرياضات الأكثر شعبية لدى محبي الدرِفت ومتتبعيه. واليوم، نرحب بـ نيسان التي ستلعب دور السيارة الرسمية لموسم 2016. ومع التطوير المستمر والدفع الدائم نحو الإبتكار، نتوقّع أن يكون الموسم الحالي مفعماً بالتشويق".
ويتم انتخاب الفائز بهذه البطولة من قبل لجنة تحكيم إحترافية تبني حكمها على مهارات القيادة والإنجراف، إضافةً الى عدد من المعايير التي تشمل صوت عوادم السيارات والدخان الصادر عن انزلاق إطاراتها وتصميم السيارة. وسيشارك المتبارون من 12 بلداً على أن ينتقل الفائزون في كل من هذه البلدان الى النهائيات الإقليمية التي ستشهد تتويج بطل الإنجراف.
وتابع غصن قائلاً: "تُعتبر هذه البطولة مكاناً مثالياً لسائقي الإنجراف كونها تجري في أماكن آمنة وتتبع قوانين الإتحاد الدولي للسيارات (FIA) الصارمة. ولدى نيسان، نضع السلامة على رأس لائحة أولوياتنا ونشجع السائقين على المشاركة في رياضة السيارات المنظمة التي تمكنهم من ممارسة رياضاتهم في أجواء منظمة وآمنة للغاية".
وستزور بطولة العام 2016 عدداً من البلدان الشرق أوسطية قبل إنتقالها الى شمال أفريقيا ومنها الى سلطنة عمان خلال شهر ديسمبر المقبل حيث ستجري النهائيات الإقليمية التي سيتم بنهايتها تتويج ملك الدرِفت.

التعليقات