نيسان ضمن العلامات العالمية الرئيسية المراعية للبيئة لعام 2014

من جديد، تمكنت نيسان من التألق على صعيد ترتيب الشركات المراعية للبيئة، إذ تقدمت بمعدل مرتبة واحدة الى المركز الرابع لترتيب دراسة إنترباند لأفضل العلامات المراعية للبيئة. وقد ذكرت الدراسة أيضاً إنجازات نيسان على صعيد السيارات الكهربائية والمخططات الخاصة بالبنية التحتية الكهربائية للمركبات الكهربائية والدعم الذي توفره لأهداف الإستدامة التي تضعها مختلف الحكومات. ويعتمد تقرير العلامات المراعية للبيئة على ممارسات الشركات البيئية وإدراك المستهلك الحسي لعملية المحافظة على البيئة وتأثيره الإجتماعي.
ومع مركزها الرابع في دراسة العام 2014، تكون نيسان قد تابعت التقدم الذي أظهرته خلال العام الماضي عندما تمكنت من التقدم بمعدل 16 مرتبة لتصبح ضمن المراكز العشرة الأولى لدراسة إنترباند لأفضل العلامات العالمية المراعية للبيئة.
ويقول رويل دي فرايس، نائب رئيس نيسان والمسؤول عن قسم التسويق العالمي والعلامة التجارية والإتصالات: "أن هناك زيادة كبيرة في أعداد اللذين يريدون شراء منتجات من علامات تجارية تابعة لمؤسسات يثقون بها ويؤمنون بإنتاجها. وليس تقرير أكثر العلامات التجارية مراعاةً للبيئة إلا إنعكاساً لما نقوم به في نيسان لتحسين البيئة والمجتمع. أما النتيجة التي حققناها هذه السنة، فتؤكد أننا على الطريق الصحيحة".
ومن المعروف أن تشغيل السيارات الكهربائية (EV) لا يصدر غاز ثاني أكسيد الكربون (Co2) وهذا ما يجعلها صديقة للبيئة لدرجة أن نيسان ليف (Leaf) أصبحت أكثر السيارات الكهربائية مبيعاً ولتسجل بيع 120,000 سيارة منذ إطلاقها وهذا ما مكنها من الحصول على حوالي 50 بالمئة من الحصة السوقية العالمية للسيارات الكهربائية خلال العام 2013. ومع تصدرها لسوق السيارات الكهربائية، أطلقت نيسان سيارتها الكهربائية الثانية التي تحمل تسمية NV200 والتي تنتمي الى قطاع سيارات الـ فان التجارية خلال شهر يونيو 2014. ومقارنةً بالمركبات التجارية الأخرى التي تعتمد على محركات الإحتراق الداخلي النفطية، تتميز NV200 المخصصة للإستعمال كسيارة نقل مديني أو كسيارات إجرة وتوصيل، بتكاليفها التشغيلية المنخفضة وبإصداراتها المعدومة.
وتعمل نيسان أيضاً على تعزيز البنى التحتية لتسريع تطوير وإستعمال تقنية السيارات الكهربائية، إذ تخطط لزيادة عدد أجهزة الشحن في المدن الأميركية الشمالية الرئيسية بمعدل ثلاثة أضعاف خلال الأشهر الـ 18 القادمة. أما في اليابان، فهناك أكثر من 6000 جهاز شحن متاح للعموم، فيما تعمل نيسان مع الشركات المتخصصة على زيادة هذا العدد. وفي أوروبا، يوجد 1100 جهاز شحن سريع قيد العمل.
وفي بوتان، تتعاون نيسان مع الحكومة لتحويل أكثرية السيارات الى مركبات مستدامة تعمل كلياً على الكهرباء وهذا ما يؤدي الى الإعتقاد أن نيسان ليف ستصبح السيارة الأولى للحكومة البوتانية حيث سيتم إعتمادها للعب دور سيارات الأجرة في العاصمة تيمفو.

التعليقات