تفحيط

إنتشرت في السنوات الأخيرة بين الشباب وخاصة شباب منطقة الخليج العربي ظاهرة جديدة على المجتمع وهي ظاهرة تفحيط السيارات حيث تتسبب في كثير من المشاكل والمآسي والحوادث بينهم،. بدأ الشباب في إستخدام السيارة بطريقة عبثية وعلى غير الهدف المُحدد لها  معرضين حياتهم وحياة الآخرين للخطر من خلال ممارسات تفحيط  راح ضحيتها العديد من الأنفس والأموال والممتلكات العامة، والعجب في ذلك إنها أصبحت هواية يومية يبحث عنها الشباب في كل مكان المدارس والكليات والشوارع العامة يجتمع فيها المفحطين وهو الأسم الذي يطلقوه على أنفسهم خوفاً من معرفتهم لدى الجهات الرقابية والأمنية والتهرب من العقاب.
ما معنى تفحيط ؟
رياضة السيارات المعروفة بإسم درفت هي رياضة ممتعة ومثيرة وجذابة تُقام في مسارات محددة وسط جمهور يحبها ويشاهدها بشغف ، ولكن بسبب إستخدام تلك الرياضة بصورة عشوائية وهمجية  ومتهورة من قِبل بعض  الشباب في الشوارع والميادين العامة تم إطلاق إسم تفحيط عليها وأُتهمت تلك الرياضة الراقية بإنها مجرد تفحيط. يُعتبر تفحيط  السيارات شكل من أشكال مخالفات السير المرورية نتيجة إنطلاق قائد السيارة بسرعة كبيرة جنونية وبشكل غير منتظم ومفاجئ، وبعد الإنطلاق وأثناء وعند التوقف تُحدث السيارة صوتاً مزعجاً وعالياً نتيجة الإحتكاك الشديد بين الكفرات والإسفلت مما ينتج عنه دخاناً كثيفاً ذو رائحة خانقة.
تفحيط السيارات من وجهة نظر السلطات الأمنية ظاهرة  يقوم بها بعض الشباب الهابطين في سلوكهم وتفكيرهم نتيجة التقصير في توجيههم وتربيتهم وربما إهمال من قِبل أولياء أمورهم. هذة الهواية مُحرمة شرعاً نظراً لما يترتب عليها من أذى للفرد والمجتمع وتعطيل حركة السير. الغريب في ذلك  أن من يقوم بعملية تفحيط (المفحطين) يعتبرون الأمر هواية ومهارة طريفة ومن حقهم ممارستها في أي وقت وأي مكان ، لكنها ليست كذلك فهي هواية لترويع الأمنين وقتل الأنفس وإتلاف للأموال والممتلكات وإزعاج للجهات الأمنية.
من أكثر الدول التي تعاني من ظاهرة تفحيط السيارات هي المملكة العربية السعودية ، وبعد تفجر الظاهرة وتفاقمها في المجتمع، تقدَم عدد من المواطنين والمقيمين في المملكة بمطالبة  الجهات السيادية المسؤولة عن تلك الهواية بالتحرك الجاد والملموس والفوري  من الجهات المختصة لإيجاد حلول سريعة وإنهاء تلك الظاهرة وإيقاف نزيف  الدم  الناتج عنها والذي يستنزف فيها  أرواح الشباب . على إثر ذلك تلقى مجلس الشورى السعودي العديد من الشكاوى في شكل عرائض كتابية  ومكالمات هاتفية من قِبل مواطنين مُنزعجين من إنتشار هذه الظاهرة مما دفعتهم إلى الإنتقال من مساكنهم القريبة من أماكن تفحيط إلى مساكن أخرى بعيدة، بعد أن تحولت الشوارع التي تُطل عليها بيوتهم، إلى ساحاتٍ تُقام فيها حفلات تفحيط بشكلٍ متكرّر.
بالإضافة إلى ذلك ، قام الناشطون الموجودون على شبكات التواصل الإجتماعي بمناقشة تلك الظاهرة مع الشباب وعملوا على طرح القضية من خلال حملات عديدة مؤكدين فيها  أن تلك الحوادث لابد أن تكون لها وقفة  للحديث عن أسبابها والدوافع وراء تمسك الشباب والمراهقين بها على الرغم من خطورتها ووضع الحلول الفورية لها.

Pages